مقولات ادبية


بحيرة الاشهار عالمك الاول لاشهار منتداك وتطويره من حيث المظهر والتصفح وكل شى .
 
الرئيسيةاشهار مواقعاليوميةبحـثس .و .جالأعضاءالتسجيلدخولالمجموعات

شاطر | 
 

 مقولات ادبية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abo-3mmar
...::| عضــو ممـيز|::...

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 202
العمر : 22

مُساهمةموضوع: مقولات ادبية   الجمعة أبريل 15, 2011 3:20 am

[b]من
كتابي "أنا وهو قضية للفكر " أردت أن أنقل لكم بعض ما قيل علي لسان بعض
الأدباء والرد عليه وأردت أن تشاركوني الرأي وسوف أوالي تباعاً أراء أدباء
كالعقاد والحكيم وغيرهم في المرأة والرد عليهم...
** ورد في كتاب (من وحي القلم ) للكاتب الذي أجله وأحترمه كثيراً .. الأستاذ مصطفي صادق الرافعي : " ومهما تبلغ المرأة من العلم فالرجل أعظم منها بأنه رجل
، ولكن المرأة حق المرأة هي تلكالتى خلقت لتكون للرجل مادة الفضيلة والصبر
والإيمان ، فتكون له وحياً وإلهاماً وعزاء وقوة .. أي زيادة في سروره
ونقصاً من آلامه .. ولم تكن المرأة في الحياة أعظم من الرجل إلا بشئ واحد
.. هو صفاتها التى تجعل رجلها أعظم منها".
هذه الكلمات سقطت في نفسي مسقط الحزن من
النبع الرقراق الذي تتدفق منه المياه العذبة ثم فجأة تعكرت مياهه فلم تعد
صالحة للاستساغة .. هل يصبح الشخص عظيماً لكونه يحمل صفات الذكورة فقط ..
كما قال الأديب (فالرجل أعظم منها بأنه رجل )..
إن العظمة عظمة الفكر والعمل وليست عظمة تكوين ، والمرأة والرجل كيان من
كيان .. وهبهما الله العقل بنفس المقدار وإلا لما جعلهما متساويين في
الحقوق والواجبات والدليل علي ذلك أن السيدة عائشة كانت أعظم من بعض الرجال
بعلمها .. فكان الكثير منهم ينهلون من علمها .. وقد قال فيها رسول الله
صلي الله عليه وسلم : " خذوا نصف دينكم عن هذه الحميراء" (أي عائشة) وهذه
شهادة علي صدر النساء من معلم البشرية وهاديها بقدرة النساء علي الفكر
السليم ، والتعليم والتعلم.
وفي اعتقادي أن العظيم عظيم بعمله وعلمه
لا بكونه رجلاً أو امرأة. ومما يؤثر في النفس أن يسحق كاتبنا المرأة تحت
أقدام الرجل مع أن الله خلقهما سوياً ليساند كل منهما الآخر ويشد من أزره
فلا تصلح الحياة بدونها كما أنها لا تصلح بدونه .. فعندما يقول : ولم تكن المرأة في الحياة أعظم منالرجل إلا بشيء واحد .. هو صفاتها التي تجعل رجلها أعظم منها ..
فقد قصر عظمتها علي شئ واحد ألا وهو تفانيها في الرجل .. وكأنه لم يكن
لوجودها داعٍ ما لم تحمل صفة التفاني فقط .. فأين باقي الصفات التى تتميز
بها المرأة ؟ والحقيقة أن المرأة بطبيعتها متفانية تحب أن تجعل رجلها أعظم
منها وهذه الصفة تجعلها أعظم منه .. لأن من تواضع لله رفعه .. فقد تتواضع
المرأة وتتنازل عن مجد لها في سبيل مجد زوجها .. وقد ضربت أستاذتي بالجامعة
أروع الأمثلة لهذا التفاني.. فقد كانت أستاذتي في الجامعة زميلة لزوجها
ولكنها تفوقت عليه وكادت تعتلي منصباً أعلي منه ولكنها أبت ذلك وقبعت في
بيتها حتى يأخذ هو المكانة بالتزكية فلم يكن أمامه منافس غيرها .. أليست
بهذا الفعل هي أعظم ؟؟ أليست لهذا الفعل وهذا الإيثار أوجه كثيرة من الصفات
الراقية؟؟ لقد أفسحت له المجال وتنازلت له عن حق من حقوقها وهي سعيدة
وراضية..
في حين أنها إذا لم تتنازل عن حقها لن يلومها لائم ..
وأتسائل: فهل المرأة فقط هي التى خلقت
لتكون للرجل مادة الفضيلة والصبر والإيمان ، وتكون له وحياً وإلهاماً وعزاء
وقوة .. وزيادة في سروره ونقصاً من آلامه كما قال كاتبنا؟؟
ألم يخلق الرجل أيضا ليكون للمرأة زيادة في سرورها ونقصاً من آلامها ؟ ألم يكن لها سنداً وقوة مثلما تكون هي له سنداً وقوة؟؟ .
والمثل الأعلى في خير النساء " السيدة
خديجة " زوج الرسول عليه السلام فكانت إلي جانب رسولنا الكريم قلباً مع
قلبه العظيم وكانت لنفسه كقول "نعم" للكلمة الصادقة التى يقول لها كل الناس
"لا" وقد جعلها الله له السند ومصدر الاطمئنان.. وقد ظل رسولنا الكريم
وفياً لها حتى بعد مماتها يكرم كل شخص كان قريباً منها ويقدره لقدرها عنده
.. والأمثال كثيرة لنساء عظيمات أعطين ولم ينتظرن مكافأة من بشر .
وقد قال عنها رسول الله:" أمنت بي حين كفر الناس ،
وصدقتني إذ كذبنى الناس وواستنى بمالها إذ حرمنى الناس ورزقنى منها الولد
دون غيرها من النساء" .
فماذا بعد هذه الشهادة لتلك
المرأة الكريمة التى تتأسى بها الكثيرات حتى عصرنا هذا .. أليس هذا دليلاً
علي مكانة المرأة التى طالما أعطت بلا حدود ؟.. فالمرأة لها عظمتها الذاتية
بصفات أخرى كثيرة غير صفة التفاني وتستطيع أن تكون عظيمة بعيداً عن الرجل
.. وتتجلي صفاتها وعظمتها في أشياء كثيرة .. بعلمها وعطائها.. والأمثلة كثيرة..
فقد كانت السيدة عائشة رضي الله عنها المرجع الأول في الحديث والسنة ، والفقيهة الأولي في الإسلام.
حينما قال عنها "هشام بن عروة عن أبيه : - " ما رأيت أحداً أعلم بفقه ولا بطب ولا بشعر من عائشة"
فقد اعتلت بعلمها فوق الجميع رجالاً ونساءً. فكانت صورة مشرفة يجب أن تسلط
عليها الأضواء لتصحح صورة المرأة في عيون هذا المجتمع الذي طالما عمل علي
تعتيم الصورة حول المرأة.

:SnipeR (22)::SnipeR (64)::SnipeR (96): :SnipeR (33):
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://frsan.ace.st/
EL mag!c
...::|المديـر العـام|::...

...::|المديـر العـام|::...
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 1318

مُساهمةموضوع: رد: مقولات ادبية   الجمعة أبريل 15, 2011 10:42 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.eshary.net
محمد وهب 2012
...::| عضــو مشـاركـ|::...

avatar

ذكر
عدد المساهمات : 130

مُساهمةموضوع: رد: مقولات ادبية   الجمعة سبتمبر 16, 2011 5:18 pm

بــارك الله فـيـك
مشكــور عـلى الموضـوع
تحياتي لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://manssora.yoo7.com/
 

مقولات ادبية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: حوار - نقاش - ترفيه - اخبار - الكترونيات :: القسم العام-

الإعلانات النصية


© phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك الخاصة مجانيا